الرئيسية / تكنولوجيا وعلوم / راسبري باي تندمج مع مؤسسة للبرمجة

راسبري باي تندمج مع مؤسسة للبرمجة

ساعدت حواسيب راسبري باي الصغيرة (بحجم بطاقة الائتمان) بإطلاق ثورة البرمجة بفضل أسعارها الزهيدة التي دفعت شركات تقنية كبرى مثل غوغل و”في أم وير” على توزيع آلاف من لوحات “اصنعها بنفسك” على الأطفال في أنحاء العالم، على أمل أن تلهم الجيل التالي من علماء الحاسوب.
وتعمل مؤسسة راسبري باي بصورة روتينية مع شركات التعليم لإيصال حواسيبها الصغيرة إلى الأيدي الصحيحة، لكن يبدو أنها قررت منح الأمر دفعة أقوى حيث أكدت اليوم أنها ستندمج مع مؤسسة “كودر دوجو” لتشكيل ما تعتقد أنه سيكون “أكبر منظمة تروج للبرمجة في العالم”.
وكودر دوجو هي منظمة مقرها العاصمة الأيرلندية دبلن، تركز على تعليم البرمجة للصغار، وتسهل إنشاء أندية برمجة تطوعية لمن هم بين سن سبعة أعوام و17 عاما، وهي تقول إن هناك أكثر من 1250 نادي كودر دوجو في 69 بلدا، تخدم أكثر من 35 ألف طفل ومراهق.
وفي حين أن راسبري باي تُعرف أكثر بلوحات الحواسيب الزهيدة الثمن التي تطورها، لكنها تملك أيضا مجتمعا متعاطفا معها، فهي توفر الموارد لدعم المعلمين الذي يريدون تعليم البرمجة، كما تدير شبكتها من أندية البرمجة المعروفة باسم “كود كلوب” Code Club للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9 أعوام و13 عاما، ويشارك فيها أكثر من 150ألف طفل أسبوعيا.
وبالنظر إلى الأرقام السابقة وحدها، فمن السهل معرفة أن راسبري باي وكودر دوجو ملائمتين لبعضهما، وقد صرح الرئيس التنفيذي لراسبري باي، إيبن أوبتون مؤخرا بأن المؤسسة ستتحرك بعيدا عن طرح منتجات رئيسية وستركز أكثر على البرامج وعلى مضاعفة “عملها الخيري”، وإعلان اليوم يصب في هذا الاتجاه.
وفي بيان تأكيد الاندماج، قالت المؤسسة إن “راسبري باي ستعمل عن كثب مع كودر دوجو للمضي في أهدافهما المشتركة وتجميع مواردهما وخبراتهما لاستقطاب مزيد من المتطوعين البالغين والشباب المهتمين بالحركة”، واستثمار المزيد في البنية التحتية والأنظمة التي ترسخ هذا العمل وتقديم طيف أوسع من المنتجات والخدمات لمجتمعاتهما.

إقرأ أيضاً

النجوم قد تتحول إلى ثقوب سوداء بدون انفجارها

طالما اعتقد علماء الفلك أن على النجوم أن تنفجر انفجارا هائلا يعرف باسم “سوبرنوفا” قبل ...

Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com