الرئيسية / منوعات / “مطعم شنيالي” لذة الماضي ولمسة الحاضر

“مطعم شنيالي” لذة الماضي ولمسة الحاضر

يشرع أبوابه للنساء فقط في الثلاثاء من كل أسبوع ..

في جو من الأصالة والحميمية، افتتح مطعم ” شنيالي : لذة الماضي ” أولى فروعه في مجمع أمنية بالسالمية أمس، وسط حضور نسائي مميز جمع نخبة من سيدات المجتمع الراقي من المحامية نجلاء النقي والناشطة الاجتماعية والسياسية شموخ عين الرشيدي ومصممة الأزياء نجود السلطان، ومن عالم الميك أب دينا ميك اب ارتس والمصممة ابتسام الهاجري والبلوجرز المعروفة الجازي لوشيحي ومن بوفيهات زاد الطيبين نورا الهاجري وغيرهن ..
مطعم شنيالي يتميز بأصالة مأكولاته وتقديمها بروح وأسلوب معاصر لا تجده في أي مطعم آخر، كما يراعى في تصميمه خصوصية المرأة الكويتية، حيث خصص لها يوم الثلاثاء من كل أسبوع تحت عنوان ” للنساء فقط”، في حين شرع أبوابه باقي أيام الاسبوع لجميع أفراد العائلة وعلى فترتين صباحية ومسائية، حيث يقدم وجبة الافطار خلال أيام الأربعاء والخميس والسبت من الساعة 8 صباحا وحتى 12:30 ظهرا ويقدم وجبة العشاء من الساعة 7 الى الـ 11 مساءا، وفي أيام الأحد والاثنين والثلاثاء يستقبل الزبائن من الساعة الـ 2 ظهرا وحتى الساعة 11 مساءا .
“شنيالي” يختص بتقديم الأطعمة الخفيفة التي تناسب وجبتي الإفطار والعشاء، ويتطلع مستقبلا الى التوسع في الوجبات ليشمل وجبة الغداء أيضا، كما يصبو الى افتتاح عدة فروع في دول خليجية مختلفة مثل المملكة العربية السعودية وقطر وغيرها من بلدان الخليج .
ولمن لا يعرف ” شنيالي ” هي أكلة كويتية قديمة، تجمع بين الطحين والسكر وبعض المكونات اللذيذة التي تميزها عن غيرها من الحلويات والأكلات القديمة والحديثة ومنها يأتي أسم المطعم لكي يكسبه مزيدا من الخصوصية والتفرد، ويقدم العديد من الأطباق المتنوعة مثل فطور ” السناء الكويتي ” وهو مزيج من الاطعمة الكويتية المعروفة و”فطور برلنتي” ويضم انواع مختلفة من الوجبات المصرية .
من جانبها أكدت المحامية نجلاء النقي أن المطعم يعتبر مفخرة لأهل الكويت، حيث يعكس ابداع الكويتيات بداية من الفكرة والتصميم الفريد من نوعه ووصولا الى أشهى وألذ المأكولات الكويتية الشهيرة مثل ” البلاليط، العصيدة، الحمسات، المفروكة، الشنيالي، حليب الكرك، قهوة الفستق، بيض الزعفران، مسقعة بالحلوم” .
ودعت النقي الاعلام والجهات المختصة للالتفات حول مثل هذه المشروعات الطموحة وتقديم الدعم الاعلامي والمادي اللازم لها، لما لذلك من أهمية بالغة للنهوض بمثل هذه المشروعات الهامة وفتح المجال أمام الشباب لاستثمار جهودهم وطاقاتهم في اعمال ايجابية هدافة .
وقالت : يسعدني أن ارى بنات بلدي مبدعات ويبذلن قصارى جهدهن في سبيل اسعاد انفسهن والأخرين، فهذه المشاريع هي مفخرة لأهل الكويت خصوصا البنات والشباب، والأكل مرغوب في كل زمان ومكان وفي وسط العديد من المطاعم الموجودة حاليا من الصعب أن تجد مطعم مميز وهو ما يوجد في شنيالي حيث الاكلات القديمة بروح عصرية ولمسات خاصة لا تجدها في أي مكان أخر .
بدورها أشادت الناشطة شموخ عين الرشيدي بمراعاة المطعم خصوصية المرأة وتخصيص يوم لها، وقالت: المرأة حال الرجل تحتاج الى مزيد من الخصوصية، فإلى جانب الدواوين الرجالية كان من الضروري انشاء مشروع أنسوي يراعي حاجة المرأة للانطلاق وممارسة حريتها خارج المنزل من خلال زيارة مطعم مميز يوفر لها وجبة خاصة في جو حميمي ممتع ومريح أيضا .
وأكدت الرشيدي على ضرورة دعم المشاريع الكويتية الصغير الهادفة والبناءة، والقاء الضوء على الكفاءات الشبابية الكويتية بعيدا عن الرائج والشائع من المشاريع التي لا تمثل الشعب الكويتي الأصيل إنما تعكس تقاليع وعادات بعيدة عنه كل البعد .
المصممة نجود السلطان اشادت بفكرة وتصميم المطعم الذي اختار مختلف درجات اللون البني للتعبير عن الاصالة والمعاصرة وسط لوحات بسيطة غاية في الرقة والجمال لبعض الاطعمة الكويتية والمصرية، المعلقة على الحائط مع كتابة بعض الكلمات البسيطة باللهجتين الكويتية والمصرية ليعكس المزج الفريد بين الحضارتين .
نجود اكدت أنه بمجرد أن تطأ قدمك مطعم “شنيالي” ستشم رائحة الخليج وستشعر أنك وسط أسواق المباركية مع عائلتك واصدقائك وستشعر أيضا وكأنك في منزلك وسط ابنائك تطهو لهم أشهى وألذ الأكلات التراثية التي كبرنا وتربينا عليها .

إقرأ أيضاً

الشيخ فيصل الحمود: الكويت بلد الحرية ونموذج للتعايش بين الأديان والمعتقدات والمذاهب

خلال استقباله محافظ النجف والوفد المرافق له استقبل محافظ الفروانية الشيخ فيصل الحمود المالك الصباح ...

Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com